آية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض

               

ولــد سماحته عام 1348 للهجرة بمحافظة غزني في افغانستان . أكمل دراسته في الحوزات الدينية فقرأ أبجديات العلوم وتعلم القرآن ثم أنتقل إلى مدينة مشهد المقدسة في إيران ، فدرس كتاب حاشية الملا عبد الله ، ومقدار من كتاب المطول عند الشيخ محمد حسين النيشابوري المعروف بـ(الأديب النيشابوري)

    ثم سافر إلى مدينة النجف الأشرف حيث أكمل ما تبقى من الكتب ، فدرس كتاب قوانين الأصول وقسما من كتاب اللمعة الدمشقية عند الشيخ كاظم التبريزي والسيد أسد الله المدني والشيخ علي الفلسفي ، ثم انتقل إلى دراسة مرحلة السطوح ، وتأهل لحضور بحوث الخارج لدى كبار العلماء ، ثم درس كتب الكفاية ، وكتابي الرسائل والمكاسب عند الشيخ مجتبى اللنكراني حتى التحق بحلقات بحوث كبار العلماء لمرحلة الخارج .

   ويعتبر سماحته ( دام ظله ) واحدا من الأساتذة البارزين في الحوزة العلمية في النجف الأشرف ، حيث يلقي دروسه وبحوثه على جمع كبير من الفضلاء من طلاب العلوم الدينية ، فبدأ يدرَس الكتب المعهودة لمستوى السطوح العليا وفي حلقات متعددة في المسجد الهندي المعروف ، فكان أستاذ هذه المرحلة لأكثر من عشر سنوات ، حتى بدأ بإلقاء بحوث الخارج عام 1398 للهجرة في مدرسة السيد اليزدي الصغرى الواقعة في محلة العمارة . وعند افتتاح مدرسة دار العلم المعروفة التي أنشأها الإمام الخوئي (قد.س) عام 1980 انتقل مجلس بحثه إلى هناك حتى تاريخ هدم تلك المدرسة فانتقل مجلس الدرس إلى المسجد الهندي الكبير في مدة وجيزة ، ومن ثم إلى مدرسة اليزدي مرة أخرى وهي مدرسة أسسها المرجع الكبير سماحة آية الله العظمى السيد كاظم اليزدي ( قد.س) وهكذا استمر درسه في الخارج إلى اليوم وبحضور جمع كبير من الطلاب .

    وهكذا ففي سياق قيامه بأداء الواجب الديني في خدمة المؤمنين أستمر سماحته في إلقاء الدرس وتربية الأفاضل من طلابه ، فضلا عما كان له من حضور يومي في مجلس استفتاء الإمام الخوئي (قد.س) أيام حياته ، وغير ذلك من الالتزامات الاجتماعية في قضاء حوائج الناس ومراجعتهم إياه لأخذ الأحكام ، وفي احتياجاتهم الخاصة وغيرها ..  

    أما أبرز مؤلفاته فهي محاضرات في أصول الفقه ، الأراضي ، النظرة الخاطفة في الاجتهاد ، تعاليق مبسوطة على العروة الوثقى ، أحكام البنوك ، منهاج الصالحين ، مناسك الحج ، المباحث الأصولية ...

ويعتبر سماحته أحد كبار مراجع التقليد الأربعة في النجف الأشرف.